ميــــــــــــــــــ حبيبى ــــــــــــــــــــــــــدو

زائرنا الكريم هذه الرساله تفيد انك غير مسجل لدينا
ان كنت عضو اضغط زر دخول
ان كنت زائر شرفنا بتسجيل والانضمام لاسره منتديات ميدو حبيبى
ميــــــــــــــــــ حبيبى ــــــــــــــــــــــــــدو

زائر


    تابع صفات النبي صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    ميدوحبيبى
    Admin

    عدد المساهمات : 154
    تاريخ التسجيل : 03/06/2009
    العمر : 25

    تابع صفات النبي صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  Ù…يدوحبيبى في الإثنين يونيو 22, 2009 2:46 am

    [center]تسليمه صلى الله عليه وسلم :
    " كان ينصرف من الصلاة عن يمينه " مسلم
    كان إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا ثم قال : " اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام " مسلم تطوعه صلى الله عليه وسلم :
    " كان إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه الأيمن " البخاري
    " كان لا يدع أربعا قبل الظهر وركعتين قبل الغداة " البخاري
    " كان يصلي قبل الظهر ركعتين ? وبعدها ركعتين وبعد المغرب ركعتين في بيته وبعد العشاء ركعتين وكان لا يصلي بعد الجمعة حتى ينصرف فيصلّي في بيته " متفق عليه
    " كان يصلي بين المغرب والعشاء " أحمد والترمذي و صححه الألباني
    صلاة الضحى والليل والوتر :
    " كان إذا صلّى الغداة جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس " مسلم
    " كان يصلي الضحى أربعا ويزيد ما شاء الله " مسلم
    " كان إذا قام من الليل ليصلي افتتح صلاته بركعتين خفيفتين " مسلم
    " كان إذا تهجد سلم بين كل ركعتين " مسلم
    " كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه " متفق عليه
    " كان يصلّي من الليل ثلاث عشرة ركعة منها الوتر وركعتا الفجر " متفق عليه
    " كان لا يدع قيام الليل وكان إلا إذا مرض أو كسل صلى قاعدا " أبو داود والحاكم
    " كان إذا نام من الليل أو مرض صلى من النهار اثنتي عشرة ركعة " مسلم
    " كان يوتر من أول الليل وأوسطه وآخره" أحمد و صححه الألباني
    " كان يوتر على البعير " متفق عليه

    هديه في صلاة الجمعة :
    " كان إذا صعد المنبر سلّم " ابن ماجه و صححه الألباني
    " كان يجلس إذا صعد المنبر حتى يفرغ المؤذن ثم يقوم فيخطب ثم يجلس فلا يتكلم ثم يقوم فيخطب " أبو داود و صححه الألباني
    " كان إذا خطب احمرت عيناه وعلا صوته واشتد غضبه كأنه منذر جيش يقول صبّحكم ومسّاكم " مسلم
    " كان يخطب قائما ويجلس بين الخطبتين يقرأ آيات ? ويذكّر الناس " مسلم
    " كان لا يطيل الموعظة يوم الجمعة " أبو داود و صححه الألباني
    "كان يخطب بـ ( قاف ) كل جمعة " أبو داود و صححه الألباني
    "كانت صلاته قصدا وخطبته قصدا " مسلم

    هديه صلى الله عليه وسلم في العيد :
    " كان يخرج إلى العيد ماشيا ويرجع ماشيا " ابن ماجه و صححه الألباني
    " كان يخرج إلى العيد ماشيا ويصلى بغير أذان ولا إقامة ? ثم يرجع ماشيا من طريق آخر " ابن ماجه و صححه الألباني
    " كان يخرج في العيدين رافعا صوته بالتهليل والتكبير " البيهقي في الشعب وحسنه الألباني
    "كان يصلّي في العيدين قبل الخطبة ثم يخطب " متفق عليه
    " كان يكبر في العيدين في الأولى سبعا قبل القراءة وفي الآخرة خمسا قبل القراءة " الترمذي وابن ماجه
    "كان إذا كان يوم عيد خالف الطريق " البخاري
    " كان لا يؤذن له في العيدين " مسلم
    " كان لا يصلّي قبل العيد شيئا فإذا رجع إلى منزله صلّى ركعتين " ابن ماجه و حسنه الألباني
    " كان يكبر يوم الفطر من حين يخرج من بيته حتى يأتي المصلّى" الحاكم والبيهقي و صححه الألباني
    " كان لا يخرج يوم الفطر حتى يَطعَم ولا يطعم يوم النحر حتى يذبح " أحمد والترمذي و صححه الألباني
    " كان يأمر بناته ونسائه أن يخرجن في العيدين " أحمد و صححه الألباني
    " كان يأمر بإخراج الزكاة قبل الغدو للصلاة يوم الفطر " متفق عليه

    هديه صلى الله عليه وسلم في الأضحية :
    كان يضحي بكبشين أقرنين أملحين وكان يسمّي ويكبر " متفق عليه
    كان ينحر أضحيته بالمصلّى " البخاري
    " كان يذبح أضحيته بيده " متفق عليه

    دعاؤه صلى الله عليه وسلم في الاستسقاء:
    " كان إذا استسقى قال " اللهم اسق عبادك وبهائمك وانشر رحمتك وأحيي بلدك الميت " أبو داود وحسنه الألباني

    هديه صلى الله عليه وسلم في الجنائز :
    " كان إذا وضع الميت في لحده قال : بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملّة رسول الله صلى الله عليه وسلم " أبو داود والترمذي و صححه الألباني
    "كان إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال : استغفروا الله لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل " أبو داود و صححه الألباني
    " كان إذا كان مع الجنازة لم يجلس حتى توضع في اللحد أو حتى تدفن " النسائي وصححه الحاكم ووافقه الذهبي

    هديه صلى الله عليه وسلم في الزكاة والصدقة :
    " كان إذا أُتي بطعام سال عنه : أهدية أم صدقه ؟ فإن قيل صدقة قال لصحابه : كلوا ولم يأكل وإن قيل هديه ضرب بيده فأكل معهم " متفق عليه
    "كان إذا أتاه قوم بصدقتهم قال : ( اللهم صلّ على آل فلان) " متفق عليه
    "كان أجود بالخير من الريح المرسلة " متفق عليه
    " كان يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة " مسلم

    هديه صلى الله عليه وسلم في الصيام :
    " كان إذا رأى الهلال قال : اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربك الله " احمد والترمذي و حسنه الألباني
    " كان أكثر ما يصوم الاثنين والخميس . فقيل له ؟ فقال : ( الأعمال تعرض كل أثنين وخميس فيغفر لكل مسلم إلا المتهاجرين . فيقول : أخّروهما " أحمد و صححه الألباني
    "كان لا يدع صوم أيام البيض في سفر ولا حضر " الطبراني و صححه الألباني
    " كان أحب الشهور إليه أن يصومه شعبان ثم يصله برمضان " أبو داود و صححه الألباني
    " كان يفطر على رطبات قبل أن يصلّي فإن لم تكن رطبات فتمرات فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء " أحمد وأبو داود والترمذي وحسنه الألباني
    " كان إذا افطر قال : ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله " أبو داود وحسنه الألباني
    " كان إذا أفطر عند قوم قال : أفطر عندكم الصائمون وأكل طعامكم الأبرار وتنزلت عليكم الملائكة " أحمد والنسائي وابو داود و صححه الألباني
    " كان إذا دخل قال : هل عندكم طعام ؟ فإذا قيل : لا قال : إني صائم " أبو داود و صححه الألباني
    " كان يدرك الفجر وهو جنب من أهله ثم يغتسل ويصوم " متفق عليه
    "كان يقبّل وهو صائم " متفق عليه
    " كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيرها " مسلم
    " كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله " متفق عليه
    " كان إذا كان مقيما اعتكف العشر الأواخر من رمضان وإذا سافر اعتكف من العام المقبل عشرين " أحمد والترمذي و صححه الألباني
    " كان إذا أراد أن يعتكف صلّى الفجر ثم دخل معتكفه" أبو داود والترمذي و صححه الألباني هديه صلى الله عليه وسلم في الحج :
    "كان إذا أراد أن يحرم تطيب بأطيب ما يجد " مسلم
    " كان إذا كان قبل يوم التروية بيوم خطب الناس فأخبرهم بمناسكهم " الحاكم والبيهقي و صححه الألباني
    " كان إذا طاف بالبيت استلم الحجر والركن في كل طواف " أحمد والحاكم و صححه الألباني
    " كان لا يستلم إلا الحجر والركن اليماني " النسائي و صححه الألباني
    " كان إذا رمى جمرة العقبة مضى ولم يقف " البخاري
    " كان يصلي بمنى ركعتين " متفق عليه ( أي : يقصر الصلاة الرباعية )
    " كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة يكبر على مل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات ثم يقول : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ? له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ن آيبون عابدون ساجدون لربنا حامدون صدق الله وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده " متفق عليه

    هديه صلى الله عليه وسلم في الجهاد :
    "كان إذا أراد غزوة ورّى بغيرها " ] رواه أبو داود والنسائي و صححه الألباني ( ورى بغيرها : أي أظهر بغير ما يريد )
    " كان إذا غزى يقول : اللهم أنت عضدي وأنت نصيري بك أحول وبك أصول وبك أقاتل " أحمد و أبو داود والترمذي و صححه الألباني
    " كان إذا أراد أن يستودع الجيش قال: أستودع الله دينكم و أمانتكم و خواتيم أعمالكم " ] رواه أبو داود و صححه الألباني
    " كان يحب أن يخرج إذا غزا يوم الخميس " البخاري
    " كان رايته سوداء ولوائه أبيض " ابن ماجه والحاكم و حسنه الألباني.

    الطب والمرض والرقية:
    "كان يحتجم على هامته وبين كتفيه ويقول : من أهراق من هذه الدماء فلا يضرّه أن لا يتداوى بشيء لشيء " أبو داود و صححه الألباني
    " كان إذا اشتكى أحد من رأسه قال : اذهب فاحتجم وإذا اشتكى رجله قال : اذهب فاخضبها بالحناء " الطبراني وحسنه الألباني
    " كان إذا أتى مريضا أو أتي به قال : أذهب البأس رب الناس اشف وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما " متفق عليه
    " كان ينفث في الرقيه " ابن ماجه
    " كان إذا مرض أحد من أهله نفث عليه بالمعوذات " مسلم
    " كان إذا اشتكى رقاه جبريل قال : باسم الله يبريك من داء يشفيك ومن شر حاسد إذا حسد وشرّ كل ذي عين " مسلم
    " كان إذا دخل على مريض يعوده قال : لا بأس طهور إن شاء الله " البخاري
    "كان يأمر أن نسترقي من العين " مسلم

    مرضه ووفاته :
    " كان يقول في مرضه الذي توفي فيه : لا إله إلا الله إن للموت سكرات "
    " وقال وهو يعاني سكرات الموت : لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد _ يحذر ما صنعوا _ " متفق عليه
    "وقال قبل موته بثلاث : " أحسنوا الظن بالله عز وجل " مسلم
    " وكان عامة وصيته حين حضره الموت : الصلاة وما ملكت أيمانكم حتى جعل يغرغر بها صدره ولا يفيض بها لسانه " ابن ماجه وحسنه البوصيري
    * نسأل الله تعالى أن يجعلنا من أتباع هذا النبي الكريم وأن يحشرنا في زمرته ولا يخالف بنا عن هديه وطريقته إنه خير مسئول وهو نعم المولى ونعم النصير .
    .
    .
    صلى الله عليه وسلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مارس 28, 2017 9:47 am